الأحد، 4 أغسطس، 2013

اليوم يا اصحابي سوف اقوم بشرح تجربة عملية عاصرتها انا بنفسي من فترة ليست بالبعيدة طبعا  لكن لابد من مقدمة تشرح انا دخلت في التجربة ليه انا مش عاوز اتكلم عن نفسي كتيير لان اللي بيتكلم عن نفسه ده كتير يبقي مغرور علي العموم انا شاب زي اي شاب اخر عندي 30 سنه وطبعا زي ملايين الشباب اتعلمت واتصرف عليا في تعليمي كتيير واتخرجت وانا كلي امل في الدنيا المهم انا دخلت الجيش ضابط احتياط للاسف 3 سنوات وكانت خدمتي في سينا ( وما ادراك ما سينا ) ! 
المهم طلعت من الجيش وسني 26 سنة وكانت طالع من خطوبة فاشلة لان طبعا بعد الجيش بقي مافيش شغل فطبعا قالولي ( امك في العشة ولا طارت ) المهم لم اياس واللي زاد وغطي وفاة والدي رحمه الله واكتشفت فعلا ان الراجل ده كان شايل مسؤليات كبيرة فعلا وانا مكنتش حاسس بيه ( علي فكرة ان ليا اخوات اكبر مني ) المهم قولت انا راجل اداب قسم عبري اشتغل في مجال الصحافة  طبعا اشتغلت صحافة في جرايد صحابها عاوزين يشغلوك ببلاش وكمان فيه افتكاسة جديدة انهم عاوزين يدربوك الاول بفلوس وبعدين يشغلوك المهم منفعش الحوار ده وبعدين اشتغلت في سايبر نت طبعا شغلانه تعبانه جدا ووجع دماغ لاني كنت شفت ليلي ( من 12 بليل الي 8 صباحا ) فكان اشكال مايعلم بيها الا غير ربنا اشوفها بعد الساعة اتنين بليل طبعا الكلام ده كان في 2009 , المهم اشتغلت بعد كده في مصنع لقطع غيار سيارات في مدينة صناعية وبعدين اشتغلت مدخل بيانات في شركة .
طبعا انا عارف دلوقتي اعزائي القراء انكم بتقولوا ( ايه الواد ده هو بيقولنا السي في بتاعه ولا ايه احنا مالنا بالكلام ده )  معلش طولت عليكم المهم بعد الثورة ( ان كانت تستحق لقب ثورة ) الدنيا طبعا في الشركات الخاصة نامت وتم تصفية الكثير من العاملين الا من لهم واسطة قوية جدا وطبعا انا روحت في المراجيح فهداني تفكيري الي ان افتح محل صغير للكبده والسجق في منطقة العباسية وطبعا الاول خدتني العنطزة وقولت هاجيب اي حد يشتغل واديله ( 20 ) جنيه في اليوم وكم كنت واهما وعايش في ايام الثمانينات المهم لقيت اليوميات للصنايعية من 60 الي 80 جنيه في اليوم قولت يا خبر ابيض ليه هو المحل بيعمل كام يعني علشان ياخد الصنايعي 80 جنيه في اليوم ! المهم اصريت وانا الذي لم ادخل المطبخ يوما لعمل بيضة مسلوقة ان اخاطر واخوض التجربة بنفسي فنزلت الشارع وضربت صحوبية مع اتنين من بتوع عربيات الكبده في الشارع واشتغلت معاهم مجانا لمده 3 ايام علشان اتعلم الصنعه طبعا هما ماادونيش كل حاجة بس انا كنت رخم قليلا وكثير الاسئلة لدرجة اني حاسيت انهم عاوزين يحطوني علي النار بدل الكبده , االمهم دبرت الفلوس اللازمة لفتح المشروع ( عربية + ثلاجة + 2 انبوبة بوتجاز + تلفزيون وريسفير ( لان فعلا القعدة مملة للغاية ) + كولمان 13 لتر + مشتملات خفيفة اخري ) وطبعا انا عارف ان فيه كتير منكم عاوز يعرف التكلفة كام حاضر حوالي 4500 جنيه لان كل حاجة جديدة ( علي فكرة المحل صغير بس انا اتداينت كتيير علشان يبقي ملكي وحطيت في تحويشه الاربع سنين اللي فاتوا ) وفتحت المحل الحمد لله في شهر 6 اللي فات ولكني قفلت بسبب الاجازة الصيفية لاني زي ماقلتلكم  المحل في العباسية جوار جامعة عين شمس .
ولكن انا لما عملت التجربة بنفسي لقيت المحل مافيش يوم جاب ال 80 جنيه صافي اللي المفروض يخدهم الصنايعي اخره بامانه الله جاب 35 جنيه صافي بالعافية فهل ده لقلة خبرتي مع ان ناس جت وشكرت في اكلي وناس تانية قالت اكلك وحش 
وطبعا لقيت محاربة من 3 مطاعم منافسة ليا في المكان فاتحين بقالهم سنين وانت يبو محل 3 متر جاي تنافس الوحوش دول 
بس انا صليت استخارة قبل ما افتح المكان 
الذي يدميني حزنا انا فعلا مستحرم العشرين سنه اللي ضاعوا من عمري في التعليم والجيش وفي الاخر محل كبده وسجق وبالعافية كمان 
ولكن اللي خلاني اعمل المخاطرة دي اصلا كتاب كنت قريته للمرحوم د / ابراهيم الفقي واسمه ( فن واسرار اتخاذ القرار ) وعجبني اسلوب تفكيره فعلا ودايما فيه جملة انا شايف ان فيها مصدر قوة كبير ( لازم لما تاخد قرار ماترجعش فيه لان كلمة اتخاذ قرار معناها القطع اي تقطع كل الطرق اللي ترجعك عن قرارك ) بس انا خايف من الفشل والصراحة الشغلانات اللي موجوده لا تسمن ولا تغني من جوع , فيه ناس قالتلي انت هتفشل لانك مش صنايعي وفيه ناس قالتلي هتزهق وتقفل وفيه ناس قالتلي متقفلش وما تزهقش مش عارف وفيه ناس قالتلي ريح دماغك واشتغل اي حاجة في اي مكان واجر المحل وفكك من الحوار اللي مش جايب همه ده بس انا للاسف حتي لو قفلت واشتغلت اي حاجة انا نفسي اخرج من دائرة القطاع الخاص اللي بيمص دم الشباب ويديهم الفتات ويتنك عليهم لانه عارف ظروف البلد وبيخصم من مرتباتهم اللي عاوزه بدون حق وبدون حق بس انا خايف من الفشل وفي نفس الوقت نفسي اعمل حاجة كويسة احس انها بتاعتي انا 30 سنه دلوقتي وكل اللي انا اشتغلته عند القطاع الخاص لازم تنافق ولازم تتمحلس علشان مديرك يقيمك كويس علشان المرتب يمشي وميخصموش ومينقلوكش وما يلوحش كل شوية بانك من الناس اللي هيتم تسفيرهم في امضاء العقد اللي جاي فبالله عليكم اي حياه او امان في المستقبل او حتي اني احاول الحصول علي ابسط حقوقي البشرية والفسيلوجية الا وهي الزواج في ظل ظروف غير امنه وصاحب عمل في اي قطاع خاص يلوح كل يوم بورقة الخصم او انك مش هتمضي عقد جاي ده طبعا لو فيه عقد مكتوب اصلا . 
معلش طولت عليكم ولكن السؤال هنا : هل اسمع كلام الاخرين واقفل المحل واريح دماغي وارجع تاني ادور علي اي شغل في محل ولا شركه من شركات الشقق الي في العمارات ولا اكمل ؟ 
الي كل من سيقرأ هذه التساؤلات احتاج الي مشوراتكم وما خاب من استشار وشكرا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق